وفي يوم الخميس 30 / 4/ 2009م عقدت الجلسة الختامية للمهرجان في رحاب كنيسة سيدة دمشق

حضرها  ممثل السيد وزير الأوقاف وحشد كبير من رجال الدين الإسلامي والمسيحي ونخب اجتماعية وثقافية وكوادر أكاديمية إضافة لوفود قدمت من محافظات سورية والجالية العراقية بدمشق

 

وبعد ترحيب من قبل راعي الكنيسة نيافة الأب الدكتور طاهر يوسف في رحاب الكنيسة

انتقل الحضور إلى القاعة المعدة للاحتفال حيث بدأ الدكتور عصام عباس بإلقاء كلمة افتتح بها الجلسة تضمنت تقديم درع النجمة المحمدية للأب  طاهر يوسف

 

تلاه الأب طاهر يوسف بإلقاء كلمته

فأدارا الدكتور عصام والأب طاهر الجلسة

 

أعطيت الكلمة لممثل السيد وزير الأوقاف المستشار الدكتور نبيل توفيق سليمان

 

ثم كلمة الطريقة القادرية ألقاها الأستاذ محمود القادري الحسيني / محافظة الحسكة

 

ثم كلمة السيد حسن التبريزي / رجل دين مقيم في سورية

 

ثم قصيدة الأديب محمد نجم الدين

 

فشعر عرفاني للأستاذ المحامي حمود البكفاني / محافظة السويداء

 

ثم كلمة المربي محمد علي يونس / محافظة طرطوس ألقاها محمد نجم الدين سليمان

ووردت قصيدة من البحرين للشاعر الأستاذ محمد الحمران

ثم محاضرة قصيرة للعلامة الأستاذ الدكتور اسعد علي - مرشد الاتحاد العالمي للمؤلفين باللغة العربية

 

بعدها أعلن الدكتور عصام عباس ختام أعمال المهرجان بكلمة شكر واعتزاز وتقدير

ـــــــــــــــــــــــــــــ